التخطي إلى المحتوى

يحتفل العالم العربي اليوم، بذكري ميلاد النحات الجزائري الشهير محمد خده، وهو فنان ونحات جزائري شهير، وتحتفل شركة جوجل العالمية المختصة في البحث، بالذكري الـ 90 لميلاده، ويعتبر أهم رواد هذا الفن في العالم العربي عموما، والجزائر خاصة، وقد ولد النحات محمد خدة في 14 مارس عام 1930 في مدينة مستغانم الساحلية المطلة على البحر المتوسط، وهي عاصمة ولاية جزائرية بذات الاسم.

من هو محمد خدة

محمد خدة هو أحد مؤسسي فن النحت الجزائري وهو أحد أفرع “الرسم الشامل”، وأحد أعمدة ما يعرف بـ”مدرسة الإشارة”.

محمد خدة بدأ العمل طفلاً بإحدى المطابع لتأمين الأموال له ولوالديه المكفوفين، ولم يتلقَّ أي تعليم أكاديمي يؤهله لممارسة فن النحت، حيث بدأ من الصفر وفرض نفسه في هذا الفن الكبير.

وبدأ خده في فن النحت بعد أن عمل في الطباعة، فكانت بدايته مع الرسم الواقعي سنة 1947 حيث بدأ يرسم أولى لوحاته وهو في سن الـ 17 ثم اضطر إلى الهجرة صوب فرنسا عام 1952، فكان يعمل بالنهار ويرسم بالليل، وفي باريس التقى «خدة»، بشخصيات فنية وثقافية من جنسيات مختلفة، أسهمت في تشكيل رؤيته الفنية، وإثراء تجربته بعناصر جديدة، كما أتيح له أن يقيم معرضه الأول في قاعة “الحقائق” بباريس عام 1955.

وتعلم الرسم عن طريقة المراسلة عام 1947، وعمل بمرسم “غراندشوميير” الفرنسي المعروف في باريس عام 1952، ثم عاد إلى الجزائر بعد الاستقلال، حيث أقام معرضه الفني الأول هناك بعنوان “السلام الضائع” عام 1963.

أسس خده بالشراكة مع آخرين مجموعة أوشام في السبعينات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *