التخطي إلى المحتوى

نحن في موقع صحيفة العين ننشر لكم كافة التفاصيل عن ليلة الاسراء والمعراج وكافة ما يتحدث عنه العالم الاسلامي في الوقت الحالي، حيث يحرص غالبية المسلمين على الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، والتي تحل غدًا الاحد 27 من رجب، ولكن ما هو فضلها وهل يجوز الصيام فيها أم سيكون الصيام بدعة، وهل يكون هناك دعاء مستجاب في هذه الليلة أم أن الأدعية جميعها تنفع، خصوصا أن النبي صلي الله عليه وسلم لم يرد في شأنها دعاء مخصص.

بينت هذه الليلة مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم، والتي لم يصل إليها أحد من أهل السماوات والأرض، وأنها أثبت للجميع أنه خاتم الأنبياء وشهيدًا على الناس، وذلك عندما صلى إمامًا بجميع الأنبياء، حيث كانت المعجزة السماوية في أن أسري بالنبي من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي ، وعرج به الله إلي السبع سموات.

اللَّهُمَّ إِلَيْكَ أَشْكُو ضَعْفَ قُوَّتِي، وَقِلَّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النَّاسِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، أَنْتَ رَبُّ الْمُسْتَضْعَفِينَ، وَأَنْتَ رَبِّي، إِلَى مَنْ تَكِلْنِي؟ إِلَى بَعِيدٍ يَتَجَهَّمُنِي؟ أَوْ إِلَى عَدُوٍّ مَلَّكْتَهُ أَمْرِي؟، إِنْ لَمْ يَكُنْ بِكَ عَلَيَّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي، وَلَكِنَّ عَافِيَتَكَ هِيَ أَوْسَعُ لِي، أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذِي أَشْرَقَتْ لَهُ الظُّلُمَاتِ، وَصَلَحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، مِنْ أَنْ يَنْزِلَ بِي غَضَبُكَ، أَوْ يَحِلَّ عَلَيَّ سَخَطِكَ، لَكَ الْعُتْبَى حَتَّى تَرْضَى، لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِكَ..

الدعاء السابق يعتبر من الأدعية الشهيرة في ليلة الاسراء والمعراج ، ولكن الثابت أنه لم يرد دعاء مخصص عن النبي عن واقعة الاسراء والمعراج.

ادعية ليلة الاسراء والمعراج مكتوبة

“اللَّهُمَّ إِلَيْكَ أَشْكُو ضَعْفَ قُوَّتِي، وَقِلَّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النَّاسِ.. يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ،
أَنْتَ رَبُّ الْمُسْتَضْعَفِينَ، وَأَنْتَ رَبِّي، إِلَى مَنْ تَكِلْنِي؟ إِلَى بَعِيدٍ يَتَجَهَّمُنِي؟ أَوْ إِلَى عَدُوٍّ مَلَّكْتَهُ أَمْرِي؟،
إِنْ لَمْ يَكُنْ بِكَ عَلَيَّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي، وَلَكِنَّ عَافِيَتَكَ هِيَ أَوْسَعُ لِي، أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذِي أَشْرَقَتْ لَهُ الظُّلُمَاتِ،
وَصَلَحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، مِنْ أَنْ يَنْزِلَ بِي غَضَبُكَ، أَوْ يَحِلَّ عَلَيَّ سَخَطِكَ، لَكَ الْعُتْبَى حَتَّى تَرْضَى، لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِكَ”
ودعا الرسول، صلى الله عليه وسلم، بهذا الدعاء قبل الإسراء والمعراج، بعدما ذهب إلى الطائف وكذبه أهلها،
وعندما انتهى الرسول من هذا الدعاء، نزل له ملك الجبال، قائلًا:
“يَا مُحَمَّدُ، إِنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وَأَنَا مَلَكُ الْجِبَالِ،
وَقَدْ بَعَثَنِي رَبُّكَ إِلَيْكَ لِتَأْمُرَنِي بِأَمْرِكَ، إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمُ الأَخْشَبَيْنِ،
فقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا.”
اسألك اللهم بقدرتك التي حفظت بها يونس في بطن الحوت، ورحمتك التي شفيت بها أيوب بعد الابتلاء
ألا تبق لي همًا ولا حزنًا ولا ضيقًا ولا سقمًا إلا فرجته، وإن أصبحت بحزن فأمسيني بفرح
وإن نمت على ضيق فأيقظني على فرج، وإن كنت بحاجه فلا تكلني إلى أحدٍ سواك.

قد يهمك أيضاً :-