التخطي إلى المحتوى

بعد تنفيذ القصاص منه، بات الجميع يترحم عليه في الوقت الحالي، وهو المواطن السعودي الشاب عبدالمحسن حمود الغامدي والذي قامت وزارة الداخلية السعودية بتنفيذ حكم القصاص فيه بسبب قتله لزميله في مدرسته بسبع رصاصات بسبب خلافات سابقة بينهم منذ سنوات كبيرة، ولكن وبعد المناشدات الكبيرة التي حدثت قامت الوزارة بتنفيذ الحكم بسبب عدم موافقة والد القتيل.

قصة عبدالمحسن الغامدي

وقال عبدالله بن احم بن بخيت القصاص الذي قام بتنفيذ حكم القصاص في عبدالمحسن الغامدي، أن الأخير كان وجهه مبشر بالخير ودعا له بالخير، وأنه لم يمر عليه أي قصاص بنفس هذه الحالة، وأنه كان يقرأ القرآن ويبشر نفسه قبل تنفيذ القصاص، وأنه كان يدعوهم للتنفيذ من أجل ملاقاة ربه.

وقال والد المتهم، حمود الغامدي قبل يوم واحد فقط من تنفيذ الحكم : “رجائي من أولياء الدم العفو عن ابني لوجه الله، وهم أهل العفو والشهامة، وما أقدم عليه ابني كان خطأ كبيرا، ومن شيم الكرام العفو عند المقدرة”.

ولاة الأمر وأهل الخير والإحسان السعي والشفاعة عند أولياء الدم للعفو عن ابنه.

وقصة عبد المحسن الغامدي بدأت أحداثها عام 2012، حيث تلقت الجهات الأمنية في منطقة الباحة بلاغا بوقوع جريمة قتل في مدرسة ثانوية بالمعشوقة، وهي منطقة تابعة لمدينة القري، وتوجهت قوات الأمن إلى المدرسة ليتبين عند وصولها أن المقتول أحد الطلاب وعمره 17 عاما، وهو من عائلة آل المشرف.

قد يهمك أيضاً :-